رئيس مجلس الإدارة هدى عوض
بلوتو الكوكب القزم

اكتشافات مفاجئة حول بلوتو.. أكثر من مجرد كوكب قزم

كشف بلوتو، الذي اعتبر لسنوات عديدة الكوكب التاسع في نظامنا الشمسي، عن أسرار مذهلة منذ إعادة تصنيفه ككوكب قزم في عام 2006. على الرغم من وقوعه على بعد 5.916 مليار كيلومتر من الشمس وتصل درجات الحرارة فيه إلى -200 درجة مئوية. لا يزال هذا الجسم السماوي الغامض موضوعًا للدراسة والرهبة.

أحد أكثر الاكتشافات إثارة للدهشة هو ما حققته بعثة نيو هورايزونز في عام 2015. أثناء تحليقها، تم الكشف عن وجود نهر جليدي على شكل قلب يعرف باسم تومبو ريجيو. هذا النهر الجليدي، الذي يتكون بشكل أساسي من النيتروجين المتجمد، لا يتميز بتعقيد جيولوجي مثير للإعجاب فحسب، بل يلعب أيضًا دورًا حاسمًا في تنظيم المناخ والرياح على بلوتو. ومن المثير للاهتمام أن ديناميكيات هذا “القلب” تحاكي نبض القلب عن طريق ضخ الرياح عبر سطح الكوكب القزم.

ومن الاكتشافات الرائعة الأخرى الجانب المظلم من بلوتو، والذي لم يتم استكشافه إلا من خلال الصور المعاد بناؤها. هذه المنطقة من الكوكب القزم مضاءة بشكل غير مباشر بالضوء المنعكس من قمره شارون. كشفت هذه الصور عن تنوع جيولوجي مدهش وربما وجود المزيد من جليد النيتروجين أو الميثان.

نيوهورايزنز

علاوة على ذلك، تشير الصور التي التقطتها نيوهورايزنز إلى وجود محيط تحت الأرض على بلوتو، وتحديدًا أسفل حوض سبوتنيك بلانيتيا. وتوسع هذه النظرية احتمالات العثور على حياة خارج الأرض، إذ تشير إلى إمكانية وجود بيئات مائية في الأجرام السماوية البعيدة والباردة. أظهرت التجارب المعملية أن الإشعاع المشابه للرياح الشمسية أو الأشعة الكونية يمكن أن يخلق جزيئات عضوية معقدة، وهو ما قد يفسر وجود الماء المحمر على بلوتو.

وأخيرًا، كشفت الدراسات الحديثة عن نشاط بركاني بارد مذهل على كوكب بلوتو. تطرد هذه الانفجارات الماء والمركبات الأخرى في حالة سائلة أو غازية، والتي تتجمد عند ملامستها للبيئة شديدة البرودة. تشير هذه البراكين الجليدية إلى نشاط جيولوجي مستمر وحديث، مما يتحدى فهمنا السابق لهذا العالم البارد والبعيد.

وفي الختام، فإن الدراسات التي أجريت في السنوات الأخيرة زودتنا بمنظور جديد ومثير تمامًا لبلوتو. وعلى الرغم من أنه لم يعد مصنفًا ككوكب، إلا أن هذا الجسم السماوي الصغير يواصل إثبات أن لديه الكثير ليقدمه فيما يتعلق بالاكتشافات العلمية وفهم الكون. يستمر بلوتو في مفاجأتنا وتحدي توقعاتنا، ويدعونا إلى الاستكشاف والتعجب من الألغاز التي لا يزال يتعين اكتشافها في أقصى حدود نظامنا الشمسي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.