رئيس مجلس الإدارة هدى عوض
السينما السعودية.. رحلة من الصمت إلى النور

السينما السعودية.. رحلة من الصمت إلى النور

منذ نشأتها في عام 1928، واجهت السينما السعودية العديد من التحديات التي أخّرت ازدهارها. لكن مع رؤية المملكة 2030، انطلقت ثورة ثقافية سمحت بإعادة إحياء هذا الفن الراقي. ففي عام 2018، تم رفع الحظر على دور السينما، لتبدأ رحلة سريعة نحو بناء صناعة سينمائية محلية قوية.

إنجازات ملموسة:

  • نمو هائل في عدد دور السينما: ارتفع عدد دور السينما من 0 في عام 2017 إلى 65 دارًا في عام 2023، موزعة على 22 مدينة سعودية، مع 608 شاشة و 62.074 مقعدًا.
  • إنتاج محلي متنامي: تم إنتاج 432 فيلمًا سعوديًا بين عامي 2018 و 2023، بمعدل نمو سنوي 25%.
  • جوائز عالمية: حققت الأفلام السعودية إنجازات دولية مميزة، ونالت العديد من الجوائز العالمية في مهرجانات مرموقة.
  • دعم حكومي قوي: تأسست هيئة الأفلام السعودية عام 2020 لدعم وتطوير القطاع السينمائي، وتقديم برامج تمويليةوورش عمل تدريبية.

التحديات:

  • نقص المواهب: لا تزال المملكة العربية السعودية تواجه نقصًا في المواهب السينمائية المدربة، خاصة في مجالات الإخراج والكتابة والتمثيل.
  • الاعتماد على الأفلام الأجنبية: لا تزال نسبة كبيرة من الأفلام المعروضة في دور السينما سعودية، مما يحد من فرص نمو الإنتاج المحلي.
  • ارتفاع تكاليف الإنتاج: تواجه بعض شركات الإنتاج السعودية صعوبات في تمويل مشاريعها بسبب ارتفاع تكاليف الإنتاج.

مستقبل واعد:

تُبشر المؤشرات الحالية بمستقبل مشرق للسينما السعودية. فمع الدعم الحكومي المتواصل، والنمو المتسارع في عدد دور السينما، وازدياد وعي الجمهور بأهمية الفن السينمائي، من المتوقع أن تُصبح المملكة العربية السعودية مركزًا إقليميًا لصناعة الأفلام خلال الأعوام القليلة القادمة.

التوصيات:

  • الاستثمار في تنمية المواهب: يجب على الجهات المعنية الاستثمار في برامج تدريبية لتنمية المواهب السينمائية السعودية في مختلف المجالات.
  • دعم الإنتاج المحلي: من المهم توفير المزيد من التمويل ودعم شركات الإنتاج السعودية لإنتاج أفلام عالية الجودة.
  • تشجيع صناعة الأفلام المستقلة: ينبغي دعم صناعة الأفلام المستقلة، التي تُعدّ من أهم روافد الإبداع والتجديد في السينما.

تُمثل السينما السعودية قصة نجاح حقيقية، تُظهر قدرة المملكة العربية السعودية على تحقيق قفزات نوعية في مختلف المجالات. فمع الإرادة والعزيمة، ستُصبح السينما السعودية رافدًا مهمًا للثقافة والاقتصاد الوطني في المستقبل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.