رئيس مجلس الإدارة هدى عوض
تايلور سويفت

صور تايلور سويفت تثير القلق من تزييف الذكاء الاصطناعي

يلعب الإنترنت دورًا حاسمًا في حياتنا اليومية، حيث يزودنا بالمعلومات والترفيه والتواصل. ومع ذلك، مثل أي تطور إيجابي، تمكنت الجوانب السلبية للعالم الرقمي من غزو عالمنا عبر الإنترنت. أحد هذه التهديدات هو إنشاء صور مزيفة يتم إنتاجها بمساعدة الذكاء الاصطناعي.

في الآونة الأخيرة، امتلأت منصات التواصل الاجتماعي بالصور التي تظهر تايلور سويفت في مشاهد جنسية صريحة. ومن المرجح أن تكون هذه الصور قد تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي وقد قوبلت بمعارضة قوية من محبي الفنانة والمشرعين الذين رفضوا بشدة مثل هذه الممارسات.

أدى إرضاء الفضول وسهولة إنتاج صور مزيفة من خلال الذكاء الاصطناعي إلى مسار غير مؤكد للأمن عبر الإنترنت. وأكدت شركة “Reality Defender” للأمن السيبراني، أن هذه الصور تم إنشاؤها باستخدام تقنية الذكاء الاصطناعي والتطبيقات المختلفة، كما أوضح أحد مؤسسي الشركة.

وقد أدى انتشار التطبيقات التي تسمح بإنشاء عناصر مزيفة من خلال تعليمات بسيطة إلى ظهور “التزييف العميق”. Deepfakes هي إحدى وسائل الخداع والتشهير، وتتضمن إدخال الأشخاص في مواقف ملفقة وحوارات مضللة. ويمكن استخدام هذه التقنية بطرق سلبية، مثل تشويه سمعة مستخدمي الإنترنت أو حتى المرشحين السياسيين.

إن انتشار التزييف العميق يدعو منصات التواصل الاجتماعي إلى تعزيز حماية وسلامة مستخدميها. تعد مخاطر النشر غير التوافقي للصور الشخصية مسألة حساسة يجب أن تحظى بحماية كاملة للمستخدم. ولن نتمكن من القضاء على هذا التهديد من العالم الرقمي إلا من خلال الإجراءات الصارمة والتعاون.

المزيد:

أكاديمية Google Hustle تعزز الشركات الصغيرة والمتوسطة في أفريقيا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.