رئيس مجلس الإدارة هدى عوض
الصين تعيد تشكيل علاقاتها مع جيرانها

الصين تعيد تشكيل علاقاتها مع جيرانها

في خطاب ألقاه مؤخرًا ، حذر وزير الخارجية الصيني وانغ يي من أن دول المنطقة يجب ألا “تحاول أن تصبح غربيًا ، حتى لو صبغت شعرك باللون الأشقر وتجعل أنفك أكثر حدة”. وقد فسر البعض هذا البيان على أنه إشارة إلى أن الصين أصبحت أكثر حزما في تعاملاتها مع جيرانها.

من غير الواضح كيف سترد الصين فعليًا على جيرانها في الأشهر والسنوات المقبلة.

هناك عدد قليل من السيناريوهات المحتملة.

يمكن أن تصبح الصين أكثر عزلة: إذا استمرت الصين في تنفير جيرانها ، فقد تصبح أكثر عزلة في المنطقة. قد يؤدي ذلك إلى عدد من المشاكل ، مثل العقوبات الاقتصادية وتراجع التجارة.
يمكن أن تصبح الصين أكثر عدوانية: يمكن أن تصبح الصين أيضًا أكثر عدوانية في تعاملاتها مع جيرانها. هذا يمكن أن يؤدي إلى الصراع وعدم الاستقرار في المنطقة.
يمكن للصين أن تتبنى نهجًا أكثر تصالحية: يمكن للصين أيضًا أن تتبنى نهجًا أكثر تصالحية مع جيرانها. يمكن أن يشمل ذلك تقديم تنازلات والتوصل إلى اتفاقات بشأن القضايا الحساسة.
من السابق لأوانه تحديد أي من هذه السيناريوهات هو الأرجح. ومع ذلك ، من الواضح أن تصريحات الصين الأخيرة أثارت مخاوف بشأن نواياها المستقبلية في المنطقة.

 العوامل التي يمكن أن تؤثر على استجابة الصين لجيرانها:

الوضع السياسي المحلي في الصين: إذا كانت الصين تواجه تحديات داخلية ، فقد يكون من غير المرجح أن تخاطر في سياستها الخارجية.
رد الولايات المتحدة والقوى الكبرى الأخرى: إذا اتخذت الولايات المتحدة والقوى الكبرى الأخرى موقفًا متشددًا من الصين ، فقد يكون من المرجح أن ترد بالمثل.
تصرفات جيران الصين: إذا استمر جيران الصين في تأكيد استقلالهم ، فقد يكون من المرجح أن تتخذ نهجًا أكثر عدوانية.
في النهاية ، ستعتمد الطريقة التي تستجيب بها الصين لجيرانها على مزيج معقد من العوامل. ومع ذلك ، من الواضح أن التصريحات الأخيرة التي أدلى بها وانغ يي زادت المخاطر وجعلت المنطقة أكثر غموضًا.

المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.